منتديات أمين أسوان ( سلوا قبلى )
منتديات أمين أسوان ( سلوا قبلى )

منتدى كلاسيكى رومانسى شبابى ثقافى محترم
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشريف اسماعيل بن تقادم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمين جمعه
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 283
العمر : 36
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : مفرفش
امين جمعه :
اسمر بقلب ابيض :
تاريخ التسجيل : 26/04/2008

مُساهمةموضوع: الشريف اسماعيل بن تقادم   الأربعاء 16 ديسمبر 2009, 11:44 pm

وقد ولد الشريف اسماعيل رضي الله تعالى عنه عام 1226هجرية بمديرية بحر الغزال بجنوب السودان حيث هاجر جده هناك، ويرتبط بصلة نسب الى السادة المرغنية الحسنية من جهة امه ، في الحجاز ،
وقد سلك الطريق النقشبندية كما هو أورد :
وذلك بما من الله به علي من أول سلوكي لهذه الطريقة في بيت المقدس علي شيخنا أحمد ملا الولي الكامل الكردي في سنة ستة وأربعين ومائتين1246من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام والتحية وقطعت عليه اللطائف الأمرية ولطيفة النفس ثم أذن لي بالسفر وأجازني بالكلام،ثم توجهت الى مكة المشرفة ومن علي ثانيا بالقطب الكامل شيخنا محمد جان السليماني وأتممت عليه جميع المقامات المجددية وأجازني بالكتابة وأذن لي فيها بالأرشاد ثم سافرت من مكة الي طيبة لزيارة الحبيب صلى الله عليه وسلم وذلك بعد اقامتي في مكة سنتين ومن الله علي ثالثا في طيبة بالقطب الرباني والهيكل الصمداني من نسل الأمام الرباني الهمام أبو سعيد وأصحبت معه لجهة الروضة المشرفة وتوجه لي في المقامات المجددية وأدركت من توجهاته نسبا مليا وأجازني بخطه اجازة خصوص ونقلت به من حانة العموم الى حانة الخصوص فمن لي أن أجرد سيره لله للطلاب ليتمتعوا به الي الصواب أقول وأنا الفقير خادم تراب أقدام السادة العليا النقشبندية اسماعيل بن تقاديم الجعفري الحسني الحسيني المالكي الأشعري قد أخذت هذه الطريقة عليهما وهما عن عبدالله الدهلوي المشهور بشاه غلام علي وسنده مشهور


(انتهى)

ثم قفل عائدا الى السودان ومكث عام ثم دخل مصر ،
فانشد قصيدته المعروفة تحيات مصر ومطلعها

الا ان مصر بها الدين يسرا***الى دار بصرى ستجري الوقائع

فكرس الطريق في صعيد مصر وكان له من بين المريدين ألافذاذ عشرة من مشاهير الخلفاء
ومنهم خليفته في الطريقة العلامة السيد موسى بن معوض المرعيابي القاضي الشرعي في السودان سابقا وقد رجع من السودان فور سماعه بقدوم الشيخ ، ومنهم جدنا من القبيلة الشيخ محمد بن عثمان آل ناجي ، والشيخ صالح بن ماضي ، والشيخ الأمبركابي ، والشيخ الطيب احمد بن عبيد الله الحمادابي وقد صحب الشيخ وتعلق به منذ صغر سنه ، والشيخ محمد كرار ، والشيخ حسنين المنفلوطي، وغيرهم ،
وقد مكث الشيخ بمصر عشر سنوات وبعد أن اطمأن على تكريس الطريق النقشبندية في صعيد مصر وانه ترك رجال خلفه يرعون شؤن الطريق وينشرونه ، خاصة انها طريق غير مشهورة بمصر للعوام ،
وقد أعطى الخلافة للشيخ موسى من بعده لخلافة الطريق ولمح لخليفته الشيخ موسى عند رحيله بمطلع هذا القصيدة

سر بالسرية يا غضنفر راكبا *****لجمال جند باطش برجال

ثم رأى الشيخ أن يرحل للجهاد في اليمن وقت احتلال الأنجليز لعدن
فقال القصيدة العدنية
سر يا دليلي الى ألاعادي في عدن *****سود البرانيط يرون عقابا

ومن بعدها حتي تاريخ هذ اليوم انقطع تاريخ مولانا الشريف عن عموم الناس،
ولكن له ابيات منسوبة اليه يتددواله المريدون من انه دخل المغارة في عدن وانه ما زال حي ،
وحيث ان له بيت يقل فيه ،

وأنا مع المهدي وقت نزوله*** أكون جند من جنوده
خاصة في تلميحه الى بصرى الشام،
الى ان مصر بها الدين نصر ***الى دار (بصرى) ستجري الوقائع

وقال

أعشني حميدا أمتني شهيدا **وطول لي عمري بذكرك حالا

ومن كانت حياته غامضة مثل الشريف تلميذه الشيخ الطيب احمد بن عبيد الله ، وقد زورث عنه الفتوة، وقد قام بفقهر جيش من حوالى مأتان عسكري في بلدة قد يعرفها الأخ الأصولي الشاذلي تسمى قاو ((شرق محافظة سوهاج بصعيد مصر)) وله بذلك قصيدة أنشدها بهذه المناسبة

ومن كرامات شيخنا الشريف اسماعيل في قصيدته الشهيرة المعروفة بالأسوانلية نسبة الى اسوان ، بمصر
تنبأه ببناء السد العالي واختراع الكهرباء قبل بنيانه بزمان طويل حيث أشار تلميحا لذلك:

بأسـوان بيـر عليهـا هـديـر****وصوت البلابل يحاكـي الكلامـا
زهت بالثمـار مجـال الأنـوار*****كستنـي رباهـا فـزدت هيامـا
مجـال الجمـال بتلـك الجبـال*****سقتني صباهـا فزالـت سقامـا
رقيـت عليهـا فهمـت بويهـا*****لغزت العبارات عنهـا احترامـا

أما قصيدته المتوسل بها الى السيد البدوي رضي الله تعالى عنه فهي ببساطة طلب من ولده الصغير واسمه اسد شئ ما فمكث يبحث عنه وهو قريب منه فقال له عميت ما ترى فذهب بصره للتو ، وكان أن رحل لمولد السيد البدوي فاصحب معه ولده ، ومن طريف ما يروى في هذا الشأن أن نقيب المقام زهل لما رأى أن المقام يتزلزل ويهتذ فظل يناشد الشيخ أن يكف عن النشيد حتي لا ينخلع المقام عن القبر!،
وقد قبل الله عز وجل توسل الشريف فرد بصر ولده أكراما لهذا الولي ، والأولياء جميعا أذلة بعضهم على بعض أعزة لزوال الرجس اخوانا ، فان الشريف كان يمكن ان يقل يارب وهو رجل صالح وعلى قدم ومستجاب الدعاء بأذن الله ـ ولكن التوسل بالصالحين والزيارات لها معنى عميق ولها حكمة عند الأولياء ومنها زيارة قبور الصالحين ، وأهل الحقيقة يعرفون ما خفي عنا من عالم البرزخ والأرواح،

واسف اني لا أحسن النثر والكتابة ، ولعلكم يا سادتي تعرفون المقصود من كتابتي المتواضعة الركيكة وعشمي محبتي لكم في الله ،وهذا هو ما أمكنني جمعه عن سيرة الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشريف اسماعيل بن تقادم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمين أسوان ( سلوا قبلى ) :: منتدى السادة الاشراف (الشيخ تقادم)-
انتقل الى: